الصين تطلق تطبيقا إلكترونيا للكشف عن إمكانية الإصابة بفيروس كورونا

حالة من الفزع في الصين خوفا من الإصابة بفيروس كورونا القاتل

حالة من الفزع في الصين خوفا من الإصابة بفيروس كورونا القاتل

أطلقت الصين تطيبقا إلكترونيا يكشف إمكانية التعرض لخطر الإصابة بفيروس كورونا. ويخبر تطبيق “كاشف الاتصال القريب” مستخدميه عمّا إذا كانوا على مسافة قريبة من شخص مصاب أو مشكوك في إصابته بفيروس كورونا.

ويُنصح الأشخاص الذين يتم تصنيفهم بأنهم في خطر، بالبقاء في المنزل وإبلاغ الجهات الصحية المحلية.

انتشر فيروس كورونا الآن من ووهان في وسط الصين إلى كل مقاطعة تقريبًا في جميع أنحاء العالم وحول العالم. لقد أصاب أكثر من 40.000 شخص وقتل أكثر من 1000 شخص ، جميعهم تقريباً في الصين.

وتسلط هذه الخطوة الضوء على الرقابة الشديدة التي تفعّلها الحكومة الصينية مع الشعب.

كيفية استخدام التطبيق

وما على المستخدم للتحقق سوى أن يقوم بفحص رمز استجابة سريعة (QR) على الموبايل عبر تطبيقات شبيهة بمنصة “أليباي” للدفع عبر الإنترنت أو تطبيق “وي تشات” للمراسلة.

وبمجرد تسجيل التطبيق الجديد على رقم الموبايل، يُطلب من المستخدِم إدخال اسمه ورقم هويته. ويمكن استخدام كل موبايل مسجَّل لفحص حالة عدد أرقام هوية تصل إلى ثلاثة.

ولتطوير التطبيق، تعاونت هيئات حكومية ومجموعة شركات الصين للتقنية الإلكترونية، فضلا عن دعم بالبيانات قدّمه قطاعا الصحة والنقل الحكوميان، بحسب وكالة شينخوا الرسمية للأنباء.

ومن المعروف على نطاق واسع أن الحكومة الصينية تمارس مستويات مرتفعة من الرقابة على مواطنيها، لكن مراقبين يرون أن الأمر لن يثير جدلا في هذه الحال على الأقل.

وقالت كارولين بيج، محامية الشؤون التقنية لدى شركة “دي إل أيه بايبر” للمحاماة، والتي تتخذ من هونج كونج مقرا لها: “في الصين وفي أنحاء آسيا، لا يُنظر إلى البيانات باعتبارها شيئا للحفظ، وإنما باعتبارها شيئا يمكن استخدامه. شريطة أن يتم ذلك بشفافية، وبموافقة أصحاب البيانات متى اقتضى الأمر”.

وأضافت كارولين: “هذه خدمة نافعة جدا للناس من وجهة نظر صينية … هي أداة جبارة تُظهر قوة البيانات لدى استخدامها للصالح العام”.

الاتصال القريب

وتعرّف الحكومة الصينية “الاتصال القريب” بتلك الحال التي يكون فيها الشخص على مقربة، بلا حماية فاعلة، من حالات إصابة بفيروس كورونا سواء كانت مؤكدة أو مشتبهة.

ويشمل “الاتصال القريب” كلا من: الأشخاص الموجودين معا على مسافة قريبة، في حجرة دراسية واحدة، أو يعيشون في منزل واحد، وأفراد الطاقم الطبي الواحد، وأفراد الأسرة الواحدة، أو غيرهم من الأشخاص الذين يتعاملون بشكل مباشر مع مصابين ومَن يقدمون رعاية لمصابين، والرّكاب وطاقم العمل في طائرة أو قطار أو غير ذلك من وسائل النقل في ظل وجود شخص مصاب.

على سبيل المثال، كل الركاب الموجودين على مسافة 3 مقاعد من شخص مصاب، فضلا عن طاقم القيادة، يُصنّفون بأنهم في حالة “اتصال قريب”، بينما باقي الركاب يُصنّفون على أنهم في حالة “اتصال عام”.

وفي حالة القطارات مكيفة الهواء، يتم وضع كل المسافرين وطاقم العمل في نفس عربة القطار (حيث يوجد شخص مصاب) في فئة “الاتصال القريب”.


المصدر: وكالات

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.