بريطانيا: “نتائج مذهلة” لاستخدام بروتين بالجسم في علاج كورونا

المريضة كاي فليتني هي احد المشاركين في التجربة السريرية لعلاج مرض كورونا

المريضة كاي فليتني هي احد المشاركين في التجربة السريرية لعلاج مرض كورونا

تشير النتائج الأولية لتجربة سريرية إلى فعالية علاج جديد لمرض كوفيد 19 الذي يسببه فيروس كورونا، إذ يقلل هذا العلاج بشكل كبير من عدد المرضى الذين يحتاجون إلى رعاية مركزة، وذلك وفقًا للشركة البريطانية التي طورته.

ويستخدم هذا العلاج بروتينًا يسمى ” انترفيرون بيتا” والذي ينتجه الجسم عندما يصاب بعدوى فيروسية.

ويتم استنشاق البروتين مباشرة في رئتي المرضى الذين يعانون من الإصابة بفيروس كورونا، وذلك باستخدام البخاخات، على أمل أن يحفز ذلك الاستجابة المناعية للمرضى.

وتشير النتائج الأولية إلى أن هذا العلاج قلل من احتمالات إصابة مرضى كوفيد 19 بأعراض شديدة مثل الحاجة إلى أجهزة تنفس صناعي بنسبة 79٪.

وكان المرضى أكثر قربا للتعافي باستخدام العلاج الجديد بنسبة مرتين إلى 3 مرات إلى الحد الذي لم تتأثر فيه الأنشطة اليومية بسبب مرضهم.

و أشارت التجارب إلى انخفاض ملحوظ في أعداد الإصابات بضيق التنفس بين المرضى الذين تلقوا هذا العلاج.

بالإضافة إلى ذلك، انخفض متوسط ​​الوقت الذي يقضيه المرضى في المستشفى بمقدار الثلث.

تضمنت التجربة المزدوجة 101 متطوعًا تم قبولهم للعلاج في 9 مستشفيات في المملكة المتحدة من الإصابة بعدوى كوفيد-19.

تم إعطاء نصف المشاركين الدواء الجديد، والنصف الآخر حصل على ما يعرف باسم الدواء الوهمي – وهي مادة ليس لها تأثير.

يقول العالم المسؤول عن التجربة، توم ويلكنسون، إذا تم تأكيد النتائج في دراسات أكبر، فإن العلاج الجديد سيكون “التغير الحاسم في التعامل مع مرض كورونا”.

ما هي الخطوة التالية؟

يتم استنشاق بروتين انترفيرون بيتا المستخدم في علاج مرضي كورونا عن طريق بخاخات للأنف

يتم استنشاق بروتين انترفيرون بيتا المستخدم في علاج مرضي كورونا عن طريق بخاخات للأنف

وقال رتشارد مارسدن الرئيس التنفيذي لشركة سينارجين المنتجة للعلاج الجديد “لا يمكننا أن نتوقع نتائج أفضل مما حصلنا عليه”، الشركة ستقدم نتائجها إلى المنظمين الطبيين حول العالم في اليومين المقبلين لمعرفة المعلومات الإضافية التي يحتاجونها من أجل الموافقة على العلاج.

قد تستغرق هذه العملية في العادة أشهرًا، ولكن الحكومة البريطانية، مثل العديد من الحكومات الأخرى، قالت إنها ستعمل بأسرع وقت ممكن للحصول على الموافقة على علاجات واعدة لفيروس كورونا.

من الممكن أن يتم منح العلاج الجديد موافقة طارئة، مثل الدواء المضاد للفيروسات ريميديسفير الذي حصل علي موافقة في الولايات المتحدة وبعض دول العالم الآخري في شهر مايو الماضي.

الاحتمال الآخرهو أنه سيتم منح الإذن لمزيد من المرضى لتلقي العلاج مع مراقبة الآثار بعناية للتأكد من أنها آمنة وفعالة.

إذا حصل على الموافقة ، فسيتعين تصنيع الدواء و البخاخات المستخدمة في توصيله بكميات كبيرة.

يقول مارسدن إنه أمر الشركات ببدء إنتاج الإمدادات في أبريل الماضي للتأكد من أنها ستكون متاحة إذا كانت النتائج إيجابية.

ويقول إنه يتوقع أن تتمكن شركة سينارجين من إنتاج 100,000 جرعة” شهريًا بحلول بداية الشتاء المقبل.

كيف يعمل العلاج الجديد؟

يعتبر الإنترفيرون بيتا جزءًا من خط الدفاع الأول للجسم ضد الفيروسات، محذرًا من توقع هجوم فيروسي.

يبدو أن فيروس كورونا يكبح إنتاجه كجزء من استراتيجيته للتهرب من أجهزتنا المناعية.

الدواء الجديد عبارة عن تركيبة خاصة من الإنترفيرون بيتا يتم توصيلها مباشرة إلى الشعب الهوائية عبر جهاز البخاخات الذي يجعل البروتين في هواء الجهاز التنفسي.

الفكرة هي أن جرعة مباشرة من البروتين في الرئتين ستؤدي إلى استجابة أقوى مضادة للفيروسات ، حتى في المرضى الذين تكون أجهزتهم المناعية ضعيفة بالفعل.

أظهرت التجارب السريرية السابقة التي أجراها خبراء شركة سينارجين أنه يمكن أن يحفز الاستجابة المناعية وأن المرضى الذين يعانون من الربو وحالات الرئة المزمنة الأخرى يمكنهم تحمل العلاج بشكل مريح.


المصدر: بي بي سي

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.