هجوم إلكتروني غامض علي لقاح كورونا لشركة فايزر في أوروبا

من المتوقع أن يبدأ توزيع لقاح شركتي فايزر و بيونتيك ضد فيروس كورونا نهاية ديسمبر 2020

من المتوقع أن يبدأ توزيع لقاح شركتي فايزر و بيونتيك ضد فيروس كورونا نهاية ديسمبر 2020

قالت وكالة الأدوية الأوروبية (EMA) يوم الأربعاء 9 ديسمبر إنها تعرضت لهجوم إلكتروني وتم الوصول إلى الوثائق المتعلقة بلقاح كوفيد-19.الذي تنتجه شركتي فايزر و بيونتيك والذي من المتوقع أن يتم توزيعه علي دول الأتحاد الأوربي نهاية شهر ديسمبر.

قالت شركة بيونتيك التي تصنع اللقاح بالشراكة مع شركة فايزر، إن البيانات الخاصة باللقاح والتي ارسلتها الشركة الي الجهة التنظيمة وهي وكالة الأدوية الأوروبية، لكي يتم ترخيص اللقاح لتوزيعه علي الدول الأعضاء في الاتحاد الأوربي، تم الوصول إليه أثناء الهجوم الإلكتروني.

وقالت شركة بيونتيك في تصريح لها إنها لا تتوقع أن يؤثر الهجوم الإلكتروني على الجدول الزمني للموافقة علي اللقاح الذي ينتهي يوم 29 ديسمبر 2020.

لم تقدم وكالة الأدوية الأوربية أي تفاصيل عن طبيعة الهجوم الإلكتروني في البيان الموجز الذي نشرته على موقعها على الإنترنت، باستثناء القول ببدء تحقيق كامل في أحداث الهجوم.

قال المتحدث باسم شركة بيونتيك “اليوم ، أُبلغنا … أن الوكالة تعرضت لهجوم إلكتروني وأن بعض المستندات المتعلقة بالتقدم للحصول علي ترخيض لقاح كوفيد-19 من شركة فايزر و بيونتيك الذي أطلق عليه BNT162b2، والتي تم تخزينها على الحاسب الخادم لوكالة الدواء الأوربية، تم الوصول إليها بشكل غير قانوني “.

لم تذكر وكالة الدواء الأوربية أي معلومات عن الجهات التي تقف وراء الهجوم ولا عن بيانات اللقاح التي توو الوصول إليها ولا البيانات الأخري التي ربما قام القراصنة بالحصول عليها.

كما أشارت شركة بيونتيك أنها ليست لديها معلومات إذا ما كانت بيانات المشاركين في تجارب اللقاح والذي يبلغ عددهم حوالي 44 ألف شخص، قد تم تسريبها للهجات التي قامت بالهجوم.

ليس من الواضح أيضا ما إذا كانت بيانات لقاح كورونا الذي تنتجه شركة مودرنا والذي يخضع للتدقيق من الوكالة الأوربية للدواء قد تم اختراقها كما حدث مع لقاح فايزر.

هجمات متكررة للحصول علي بيانات لقاح كورونا

لقاح كورونا الذي انتجته شركة فايزر بالتعاون مع شركة بيونتيك البريطانية

لقاح كورونا الذي انتجته شركة فايزر بالتعاون مع شركة بيونتيك البريطانية

الهجوم الإلكتروني هو الأحدث في سلسلة من الهجمات الإلكترونية والتحذيرات حول تهديدات القرصنة ضد صانعي اللقاحات وهيئات الصحة العامة.

قال مسؤول بارز في المخابرات الأمريكية في شهر مايو الماضي إن الولايات المتحدة رصدت محاولات وكالات تجسس خارجية استطلاع بحوث تتعلق بإنتاج لقاح لفيروس كورونا المسبب لمرض كوفيد-19.

وأشار بيل إيفانينا، مدير المركز الوطني لمكافحة التجسس والأمن، إلى أن الحكومة الأمريكية حذرت منظمات البحوث الطبية من هذه المخاطر. لكنه رفض الإفصاح عما إذا كانت هناك حالات مؤكدة عن سرقة بيانات. وقالت مصادر أمنية في بريطانيا إنها لاحظت بدورها أنشطة مشابهة.

وحذرت أجهزة الأمن البريطانية في الصيف من أن المخابرات الروسية كانت تستهدف شركات ومؤسسات تحاول تطوير لقاح ناجح ضد فيروس كورونا في بريطانيا والولايات المتحدة وكندا.

في أكتوبر الماضي، تعرضت شركة الأأدوية الهندية “دكتور ريدي” التي تطور لقاح ضد فيروس كوفيد-19 لهجوم إلكتروني كبير. وقالت الشركة التي تتخذ من الهند مقراً لها إنها عزلت جميع خدمات مراكز البيانات لاحتواء الهجوم.

وفي الأيام الأخيرة، قالت شركة IBM إن سلسلة إمداد التخزين البارد المستخدمة لنقل لقاحات كورونا تعرضت لهجوم إلكتروني، ومن المرجح أن تكون دولة وراء هذا الهجوم لأنه علي درجة عالية من التعقيد؟


خاص: إيجيبت14

المصدر: وكالات

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.