الحرب ضد شركات التكنولوجيا (3): الحكومة الأمريكية توجه ضربة قاضية لـ فيسبوك

مارك زوكربيرج الرئيس التنفيذي لشركة فيسبوك خلال زيارته لمجلس النواب الأمريكي العام الماضي

مارك زوكربيرج الرئيس التنفيذي لشركة فيسبوك خلال زيارته لمجلس النواب الأمريكي العام الماضي

اتهمت لجنة التجارة الفيدرالية وأكثر من 40 ولاية أمريكية يوم الأربعاء 9 ديسمبر شركة فيسبوك بشراء منافسيها لسحق المنافسة بشكل غير قانوني، ودعوا إلى إلغاء الصفقات التي أبرمتها فيسبوك لشراء منافسيها مثل واتساب وإنستاجرام.

هذه خطوة جديدة سوف تؤدي إلى تصعيد معركة المشرعين في مجلسي الشيوخ والنواب ضد أكبر شركات التكنولوجيا بطريقة يمكن أن تعيد تشكيل عالم شبكات التواصل الإجتماعي.

قال النواب في مجلسي النواب والشيوخ ومسئولي الولايات الأمريكية من الحزبين الديموقراطي والجمهوري، الذين حققوا في الشركة لأكثر من 18 شهرًا، في دعاوى قضائية منفصلة إن شراء شركة فيسبوك للشركات وخاصة إنستاجرام مقابل مليار دولار في عام 2012 و واتساب مقابل 19 مليار دولار بعد ذلك بعامين، قضت على المنافسة التي كان من الممكن أن تتحدى يومًا هيمنة شركة فيسبوك علي شبكات التواصل الإجتماعي.

منذ تلك الصفقات، ارتفعت شعبية إنستاجرام و واتساب بشكل صاروخي، مما أتاح لفيسبوك التحكم في ثلاثة من أشهر وسائل التواصل الاجتماعي وتطبيقات المراسلة في العالم.

ساعدت التطبيقات في تحويل فيسبوك من شركة بدأت في غرفة نوم جامعية قبل 16 عامًا إلى منصة إنترنت هائلة تقدر قيمتها بأكثر من 800 مليار دولار.

الحرب علي شركات التكنولوجيا

تؤكد الدعاوى المرفوعة في محكمة مقاطعة كولومبيا الأمريكية على تزايد تسونامي الهجوم علي شركات التكنولوجيا الكبرى، من الحزبين الجمهوري والديموقراطي ومن دول غربية أخري ضد .

ركز النواب والمنظمون قبضتهم على كبري شركات التكنولوجيا الأمريكية فيسبوك وجوجل وأمازون وأبل لإعادة تنظيم التجارة الإلكترونية والشبكات الاجتماعية والبحث والإعلان عبر الإنترنت، مما يعيد تشكيل اقتصاد الأمة الأمريكية.

هدد وحذر الرئيس الأمريكي ترامب مرارًا وتكرارًا بأن عمالقة التكنولوجيا لديهم الكثير من القوة والنفوذ، وقدم حلفاء الرئيس المنتخب جوزيف بايدن شكاوى مماثلة. من المتوقع على نطاق واسع أن تستمر القضية الفيدرالية ضد فيسبوك تحت إدارة بايدن الرئيس الأمريكي الجديد.

أدت التحقيقات بالفعل إلى دعوى قضائية ضد شركة جوجل، رفعتها وزارة العدل قبل شهرين، تتهم شركة البحث العملاقة بحماية الاحتكار بشكل غير قانوني.

لكن المدعين في تلك القضية لم يطالبوا جوجل بقطع أي جزء من أعمالها.

جو سيمونز ، رئيس لجنة التجارة الفيدرالية، التي كانت تحقق مع فيسبوك منذ العام الماضي

جو سيمونز ، رئيس لجنة التجارة الفيدرالية، التي كانت تحقق مع فيسبوك منذ العام الماضي

أشد الضربات قسوة

ومن المتوقع رفع دعوى واحدة أخرى على الأقل ضد جوجل من قبل مسؤولين جمهوريين وديمقراطيين بحلول نهاية العام.

في أوروبا، يقترح المنظمون قوانين أكثر صرامة ضد عمالقة شركات تكنولوجيا المعلومات، وأصدروا عقوبات بمليارات الدولارات لمخالفة قوانين المنافسة.

قال ممثلو الادعاء يوم الأربعاء 9 ديسمبر إن فيسبوك يجب أن تنفصل عن شركتي إنستاجرام و واتساب، وقالوا إنه يجب تطبيق قيود جديدة على الشركة في الصفقات المستقبلية.

هذه تعد من أشد العقوبات التي يمكن أن يطلبها المنظمون من شركات تكنولوجيا المعلومات. وقالت فيسبوك إنها تخطط للدفاع بقوة عن نفسها ضد الاتهامات.

قالت المدعية العامة ليتيتيا جيمس من نيويورك، وهي ديمقراطية قادت التحقيق “منذ ما يقرب من عقد من الزمان، استخدمت فيسبوك هيمنتها وقوتها الاحتكارية لسحق المنافسين الأصغر والقضاء على المنافسة، كل ذلك على حساب المستخدمين العاديين”.

معركة عنيفة تلوح في الأفق

ستطلق الدعاوى القضائية ضد فيسبوك معركة قانونية طويلة. لطالما أنكرت الشركة أي سلوك غير قانوني مانع للمنافسة ولديها ثروة كبيرة من المال تقدر بمئات المليارات يمكن إنفاقها للدفاع عن كيان الشركة.

تركزت قضايا مكافحة الاحتكار الرئيسية على عمليات الاندماج التي تمت الموافقة عليها قبل سنوات قليلة.

هيئة التجارة الفيدرالية الأمريكية لم تحظر صفقات استحواذ فيسبوك على إنستاجرام و واتساب أثناء إدارة الرئيس الأمريكي السابق أوباما.

كما دافعت شركة فيسبوك عن الاتهامات الموجهة ضدها بأن سوق شبكات التواصل الاجتماعي ظلت تنافسية. أشار المسؤولون التنفيذيون إلى النمو الهائل لشبكة تيك توك، التطبيق الصيني لمشاركة مقاطع الفيديو القصيرة، والنمو الجديد لشبكة Parler، وهي شركة وسائط اجتماعية مشهورة بين المحافظين، كدليل على أن فيسبوك لم تقم بإغلاق سوق الشبكات الاجتماعية.

في مجلس النواب الأمريكي الأسبوع الماضي ، لم يكن لدى مارك زوكربيرج الكثير من الأجوبة على تساؤلات حول معالجة الأكاذيب في الإعلانات السياسية على الفيسبوك

في مجلس النواب الأمريكي الأسبوع الماضي ، لم يكن لدى مارك زوكربيرج الكثير من الأجوبة على تساؤلات حول معالجة الأكاذيب في الإعلانات السياسية على الفيسبوك

الأضرار التي يمكن أن تحدث لـ فيسبوك

إذا نجح المدعون القانونيون في قضاياهم ضد فيسبوك، يمكن للقضايا أن تعيد تشكيل الشركة، التي لم تشهد سوى نمو هائل غير مقيد.

وصف مارك زوكربيرج، الرئيس التنفيذي لشركة فيسبوك، تفكك الشركة بأنه تهديد “وجودي”.

وتراجع سهم الشركة 2% إلى 277.70 دولار للسهم بعد إعلان الدعاوى القضائية.

عمليات الأستحواذ لن تصبح كما كانت

تتم الآن المراقبة على نطاق واسع لعمليات الاندماج المستقبلية داخل صناعة تكنولوجيا المعلومات، والتي استمرت في الازدهار خلال وباء كورونا.

في الشهر الماضي أعلنت شركة فيسبوك إنها ستشتري شركة “كاستمر Kustomer”، وهي شركة ناشئة لإدارة علاقات العملاء ، مقابل ما يقرب من مليار دولار.

قالت فيسبوك إن المشرعون تجاهلوا تاريخ مهم لعمليات الأستحواذ.

وقالت جينيفر نيوستيد، المستشارة العامة لفيسبوك، في بيان: “الحقيقة الأكثر أهمية في هذه القضية، والتي لم تذكرها اللجنة في شكواها المؤلفة من 53 صفحة، هي أنها أجازت عمليات الاستحواذ هذه قبل سنوات”. “تريد الحكومة الآن التراجع عن موقفها، وإرسال تحذير مخيف للأعمال التجارية الأمريكية بأنه لا يوجد بيع نهائي على الإطلاق.”

تُظهر الدعوى المرفوعة ضد فيسبوك مدى أهمية الشركة بالنسبة لكيفية تواصل الأمريكيين مع بعضهم البعض. تزايد عدد مستخدي شبكات فيسبوك الي مئات الملايين من المستخدمين في بضع سنوات فقط. ولكن بحلول عام 2011، بدأ المشهد يتغير حيث أصبحت أجهزة الموبايل الحديثة مجهزة بكاميرات ذات كفاءة وقدرات عالية، وازداد انتشار الصور على الشبكات الاجتماعية.


الحرب الأمريكية علي شركات التكنولوجيا (1): البداية ضد جوجل

تفاصيل الحرب علي شركات التكنولوجيا (2): فيسبوك ثاني ضحايا


خاص: إيجيبت14

المصدر: بيويورك تايمز

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.