الدول الغنية تترك لقاحات كورونا تنتهي صلاحيتها بدلا من التبرع بها

علب لقاح فيروس كورونا أسترا زينيكا في مركز تطعيم مفتوح في الجزائر العاصمة، الجزائر يوم 6 يونيو 2021

علب لقاح فيروس كورونا أسترا زينيكا في مركز تطعيم مفتوح في الجزائر العاصمة، الجزائر يوم 6 يونيو 2021

لأشهر عديدة، كانت الثلاجة في منشأة حكومية في مدينة ليدن الجامعية الهولندية تحتوي على 90 أو أكثر من الصناديق البيضاء الصغيرة التي تحتوي على جرعات لقاح استرازنيكا بقيمة آلاف الدولارات. لكن معظمها مطبوع عليه 6 أرقام صغيرة ستجعلها عديمة القيمة قريبًا: 08.2021.

بالنسبة إلى دنيس موك-كاناموري، الطبيب في المركز الطبي بجامعة ليدن والذي كان حتى وقت قريب يعطي اللقاحات هناك، فإن انتهاء الصلاحية القادم لآلاف الجرعات أمر مأساوي. لكن ما يثير غضبه حقًا هو أن الحكومة الهولندية مستعدة لترك الجرعات تنتهي صلاحيتها بدلاً من إرسالها إلى الخارج.

قال موك كاناموري: “إنه موقف منحط من الدول المتقدمة”.

يتكرر هذا الوضع في عدد لا يحصى من الثلاجات والغرف الخلفية في جميع أنحاء العالم الغربي، حيث أن الملايين من جرعات لقاح فيروس كورونا، التي تم تطويرها بسرعات قياسية، تسير بهدوء نحو انتهاء الصلاحية قبل أن يمكن استخدامها. ومع تباطؤ الطلب في الدول الغنية مثل هولندا، يتجمع المزيد من الغبار علي العبوات وتنتهي جرعات أكثر.

في الشهر الماضي ، ألقى موك كاناموري وزملاؤه 600 جرعة في صناديق القمامة. بحلول نهاية شهر أغسطس سوف يزداد الرقم بمقدار 8000 جرعة آخري.

ما لم يتغير شيء ما، بحلول أكتوبر القادم، سيتم التخلص من جميع الجرعات البالغ عددها 10,000 أو نحو ذلك في ثلاجات لايدن. يقدر الأطباء أنه قد يكون هناك 200,000 جرعة من استرازنيكا في هولندا تواجه مصيرًا مشابهًا.

لم يرى الكثير من دول العالم حتى الآن الجرعات اللازمة لتلقيح حتى أكثر الفئات عرضه للإصابة بالمرض مثل كبار السن ومن يعانون من مشاكل طبية حادة.

في جميع أنحاء إفريقيا، اعتبارًا من أواخر شهر يوليو الماضي، تلقى %2.2 فقط من الأشخاص جرعة واحدة على الأقل، بينما قامت هولندا بتلقيح أكثر من نصف سكانها.

وقالت الحكومة الهولندية، المالكة للجرعات، إنه لأسباب قانونية ولوجستية لا يمكن تصديرها، على الرغم من انتقادات الأطباء الهولنديين.

في حين أن برامج التطعيم دائمًا ما تحتوي على بعض الهدر في استخدام الجرعات، فإن حتى المستويات العادية تعني أعدادًا محيرة للعقل من الجرعات غير المستخدمة على نطاق التطعيم العالمي ضد فيروس كورونا. ولكن من غير الواضح عدد الجرعات التي انتهت صلاحيتها بالفعل، أو على وشك الانتهاء.

قال براشانت ياداف ، الخبير في سلاسل التوريد للرعاية الصحية في مركز التنمية العالمية، وهو مركز للأبحاث: “لا يوجد أحد يتتبع الجرعات منتهية الصلاحية بشكل منهجي”. الوضع الحالي هو تسربت المعلومات في التقارير الإخبارية والبيانات الرسمية قليلة الدعاية.

أمثلة من بعض دول العالم

في إسرائيل ، تم تحديد 80,000 جرعة منتهية الصلاحية من شركة فايزر في نهاية شهر يوليو الماضي.

تم التخلص من 73,000 جرعة من مختلف الشركات المصنعة في بولندا ؛ و 160,000 جرعة لقاح سبوتنيك الروسي قاربت على انتهاء الصلاحية أعيدت من سلوفاكيا إلى روسيا، ووضعها النهائي غير معروف.

الولايات المتحدة

تشير التقديرات إلى أن ولاية كارولينا الشمالية وحدها بها 800,000 جرعة ستنتهي صلاحيتها قريبًا.

إن الافتقار إلى البيانات العالمية يخفي قيمة اللقاخات التي تم التخلص منها لنهاية تاريخ الصلاحية.

في الولايات المتحدة وحدها، تشير تقديرات الجرعات المنتهية الصلاحية أو التي أوشكت على الانتهاء بالملايين.

نظرًا لأن تكلفة بعض اللقاحات تصل إلى 20 دولارًا للجرعة الواحدة، فقد تصل التكلفة إلى عشرات الملايين من الدولارات، إن لم يكن أكثر.

قال لورانس جوستين، أستاذ قانون الصحة العالمي بجامعة جورج تاون: “الجرعات التي لدينا ليست كافية”. “لقد انتهت صلاحيتها، وهم يفسدون الجرعات بقطع الكهرباء عن الثلاجات التي تخزن بها، ولم يتم توصيلهم إلى السكان. إنها كارثة كاملة “.

أفريقيا

وفقًا للبيانات التي جمعتها منظمة الصحة العالمية، انتهت صلاحية ما يقرب من 469,868 جرعة من مختلف الشركات المنتجة للقاحات اعتبارًا من 9 أغسطس.

قال ريتشارد ميهيجو ، منسق التحصين وتطوير اللقاحات لذراع منظمة الصحة العالمية في أفريقيا “معظم اللقاحات التي وصلت الي أفريقيا تاريخ انتهاء صلاحية قصير جدًا،”.

لماذا تنتهي صلاحية اللقاحات؟

غالبًا ما تتحلل اللقاحات بمعدل أعلى من العديد من الأدوية الأخرى التي يمكن تخزينها، مثل تاميفلو، الذي يمكن تخزينه لسنوات، وفقًا لجيسي جودمان الأستاذ في كلية الطب بجامعة جورج تاون وكبير العلماء السابق في الغذاء والدواء الأمريكية.

وقال جودمان إنه مع مضي الوقت علي أنتاج الجرعات “قد لا تولد نفس الاستجابة المناعية”، مما يحول التلقيح القوي الذي قد ينقذ الحياة إلى لقاح ضعيف لا يقاوم المرض. ولقاحات mRNA، مثل تلك التي طورتها شركتا فايزر و مودرنا، هشة بشكل خاص.

يتم تحديد تواريخ انتهاء الصلاحية من قبل الشركة المصنعة والموافقة عليها من قبل السلطات التنظيمية المحلية.

تم منح العديد من لقاحات فيروس كورونا إذنًا أوليًا للاستخدام في حالات الطوارئ عندما توفرت بيانات ستة أشهر فقط ، مما أدى إلى تواريخ انتهاء صلاحية قصيرة، زيادة في حذر.


المصدر: صحيفة واشنطن بوست

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.