الشرق الأوسط: 76% من العاملين عن بعد، لا يريدون العودة للمكاتب

فيروس كورونا: هل تغيرت قواعد التوظيف للأبد؟

فيروس كورونا: هل تغيرت قواعد التوظيف للأبد؟

تبدو نهاية عام 2021 مختلفة بشكل كبير عن أول أيامه، فقد بدأ العام بكثير من الأمل، وتوقعات من رؤساء الشركات وأصحاب الأعمال حول العالم أن يكون “عام العودة إلى المكاتب” وتوديع الاجتماعات الرقمية.

والآن ينتهي العام بحالة من الترقب والتخوف بعد انتشار متحور كوفيد الجديد أوميكرون، فهل ستعود بيئة العمل أم غير وباء كورونا أساليب عملنا بلا رجعة؟

قيود التباعد الاجتماعي التي فرضها تفشي كورونا على جميع أنحاء العالم تقريبا، كانت دافعا للشركات والمؤسسات الحكومية للبحث عن سبل تضمن استمرار أعمالها، مثل برامج التواصل وإدارة الأعمال عن بعد، ونظام العمل الهجين (hyprid working)، وهو نظام يجمع بين عمل الموظفين لأيام من المكتب وأيام أخرى من المنزل أو تقسيم الموظفين إلى موظفين ضروريي الحضور وأخرين يعملون عن بعد.

تختلف الآراء فيما يتعلق ببيئة العمل، فهناك من يفضل العمل من المنزل ومن يرى أن العمل من المكتب مناسب أكثر. لكن وفقًا لاستبيان قام به موقع “بيت دوت كوم” (bayt.com)، فإن نسبة أكبر من العاملين عن بعد في الشرق الأوسط لا تزال تفضل العمل من المنزل، إذ أن 76 في المئة ممن شاركوا أعربوا عن شعورهم بالرضا عن عملهم عن بعد ولا يريدون العودة إلى العمل من المكتب.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة أكيسميت للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.