قانون جديد للاتحاد الأوروبي يستهدف جوجل و أبل

;مارجريت فيستاجير و تبري بريتون وهما من كبار المسؤولين الأوروبيين الذين ساعدوا في قيادة الضغط على قانون الأسواق الرقمية للحد من هيمنة شركات التكنولوجيا العملاقة

;مارجريت فيستاجير و تبري بريتون وهما من كبار المسؤولين الأوروبيين الذين ساعدوا في قيادة الضغط على قانون الأسواق الرقمية للحد من هيمنة شركات التكنولوجيا العملاقة

وافق الاتحاد الأوروبي يوم الخميس 24 مارس على واحد من أكثر القوانين بعيدة المدى في العالم لمعالجة قوة شركات التكنولوجيا العملاقة مثل جوجل وميتا وأبل، والتي من المحتمل أن تعيد تشكيل متاجر التطبيقات، والإعلان عبر الإنترنت، والتجارة الإلكترونية، وخدمات المراسلة.

وتوصل البرلمان الأوروبي والدول الأعضاء في الاتحاد إلى اتفاق حول قانون “تنظيم عمل الأسواق الرقمية”، بعد أكثر من عام من المحادثات.

القانون الجديد المسمى بقانون الأسواق الرقمية، هو الأكثر شمولاً في السياسة الرقمية منذ أن وضع الاتحاد الأوربي أصعب القواعد في العالم لحماية بيانات الأشخاص عبر الإنترنت في عام 2018.

ويهدف التشريع إلى منع أكبر المنصات التقنية من استخدام خدماتها المتشابكة وموارد كبيرة لحصر المستخدمين وسحق المنافسين الناشئين، وإفساح المجال للوافدين الجدد وتعزيز المزيد من المنافسة.

ما يعنيه ذلك عمليًا هو أن شركات مثل جوجل لن تكون قادرة بعد الآن على جمع البيانات من خدمات مختلفة لتقديم إعلانات مستهدفة دون موافقة المستخدمين وأن شركة أبل قد تضطر إلى السماح ببدائل لمتجرها على أجهزة أيفون و أيباد.

قد يواجه منتهكو القانون، الذي سيدخل حيز التنفيذ في وقت لاحق من هذا العام، عقوبات تصل إلى 20% من عائداتهم العالمية والتي قد تصل إلى عشرات المليارات من الدولارات لتكرار الإنتهاكات.

وسيُجبر القانون شركة أبل الأمريكية على تقديم بديل لمتجر التطبيقات الخاص بها على أجهزتها، كما ستُمنع جوجل من التحميل المسبق لمحرك البحث الخاص بها على الهواتف التي تعمل بنظام أندرويد.

مقر شركة ميتا الأوروبي في دبلن، كانت الشركة تُعرف سابقًا باسم فيسبوك.

مقر شركة ميتا الأوروبي في دبلن، كانت الشركة تُعرف سابقًا باسم فيسبوك.

ويقول الاتحاد الأوروبي إن من شأن القانون الجديد أن يُنهي الهيمنة المتزايدة لشركات التكنولوجيا الكبرى.

بدورها قالت شركة أبل إن هذه الخطوة تثير مخاوف تتعلق بالمحافظة على عامليِ الخصوصية والأمان.

قانون الأسواق الرقمية هو جزء من ضربة مزدوجة من قبل المنظمين الأوروبيين. في وقت مبكر من الشهر المقبل ، من المتوقع أن يتوصل الاتحاد الأوروبي إلى اتفاق بشأن قانون من شأنه إجبار شركات التواصل الاجتماعي مثل ميتا، مالكة فيسبوك و إنستاجرام، على مراقبة محتوي منصاتها بشكل أكثر قوة.
من خلال هذه الإجراءات، تعزز أوروبا ريادتها باعتبارها الجهة التنظيمية الأكثر حزمًا لشركات التكنولوجيا مثل أبل و جوجل و أمازون و ميتا و مايكروسوفت.
 
غالبًا ما يتم اعتماد المعايير الأوروبية في جميع أنحاء العالم، ويزيد التشريع الأخير من هذا المستوى من خلال إخضاع الشركات لعصر جديد من الرقابة، تمامًا مثل مجالات الرعاية الصحية والنقل والبنوك.
سيُطلب من أبل و جوجل، اللتين تصعان أنظمة التشغيل التي تعمل على كل موبايل في العالم، تخفيف قبضتهما.

سيُطلب من أبل و جوجل، اللتين تصعان أنظمة التشغيل التي تعمل على كل موبايل في العالم، تخفيف قبضتهما.

قال تيري بريتون، أحد كبار المسؤولين الرقميين في المفوضية الأوروبية: “في مواجهة المنصات الكبيرة على الإنترنت التي تتصرف كما لو كانت” أكبر من أن تهتم بأي قوانين”، فقد تراجعت عن موقفها”.

“نحن نضع حدًا لما يسمى بالغرب المتوحش الذي يسيطر على مساحة المعلومات لدينا. إطار عمل جديد يمكن أن يصبح مرجعًا للديمقراطيات في جميع أنحاء العالم “.

يوم الخميس 24 مارس، توصل ممثلون من البرلمان الأوروبي والمجلس الأوروبي إلى آخر تفاصيل القانون في بروكسل.

جاء الاتفاق بعد حوالي 16 شهرًا من المحادثات وهي وتيرة سريعة للاتحاد الأوروبي المشهور بالبيروقراطية، وهي تمهد الطريق للتصويت النهائي في البرلمان بين ممثلي 27 دولة في الاتحاد. ينظر إلى تلك الموافقة على أنها إجراء شكلي.


خاص: إيجيبت14

المصدر: نيويورك تايمز

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة أكيسميت للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.