زوكربيرج يكشف عن ميزات خصوصية جديدة في واتساب

الخصائص الجديدة لـ واتساب تشمل التحكم في إظهار حالة تعامل المستخدم مع التطبيق وإلغاء إمكانية الحصول علي صورة للشاشة في حالة الرسائل التي تشاهد مرة واحدة والخروج من المحادثة الجماعية بدون أن يعرف باقي أعضاء المحادثة

الخصائص الجديدة لـ واتساب تشمل التحكم في إظهار حالة تعامل المستخدم مع التطبيق وإلغاء إمكانية الحصول علي صورة للشاشة في حالة الرسائل التي تشاهد مرة واحدة والخروج من المحادثة الجماعية بدون أن يعرف باقي أعضاء المحادثة

أعلنت شركة ميتا العملاقة للتكنولوجيا عن ميزات خصوصية جديدة لمستخدمي تطبيق واتساب. وسيتمكن المستخدمون من مغادرة الدردشات الجماعية دون إخطار أعضاء الدردشة، والتحكم في من يمكنه رؤية حالة الاتصال الخاصة بهم، وحظر لقطات الشاشة في رسائل العرض مرة واحدة.

وقال مارك زوكربيرج، الرئيس التنفيذي لشركة ميتا، إن هذا سيساعد في الحفاظ على رسائل واتساب “خاصة وآمنة مثل المحادثات وجها لوجه”.

وسيبدأ التطبيق في تنفيذ الميزات الجديدة هذا الشهر، وسيسلط الضوء عليها في حملة عالمية تنطلق من المملكة المتحدة.

المغادرة بدون إخطار

ويُنبه تطبيق المراسلة الشهير حاليا جميع أعضاء الدردشة الجماعية في حال مغادرة أي شخص أو إزالته بشكل افتراضي.

وعلى الرغم من وجود طرق لتعطيل هذا في المحادثات الجماعية، فإن خيار المغادرة بدون تنبيه لا يكون متاحا للمستخدمين عندما يختارون “الخروج من المجموعة” – مما يتسبب في بعض الأحيان في الإحراج لأولئك الذين يحاولون المغادرة دون أن يلاحظهم أحد.

لكن الآن، سيكون بإمكانهم المغادرة دون إخطار جميع مستخدمي الدردشة الجماعية الآخرين، ولن يعلم بذلك سوى مدير المجموعة.

وقالت آمي فورا، رئيسة المحتوى في واتساب، إن ذلك يعد جزءا من تركيز المنصة على “بناء ميزات المنتج التي تُمكّن الأشخاص من الحصول على مزيد من التحكم والخصوصية في رسائلهم”.

وأضافت: “نعتقد أن واتساب هو المكان الأكثر أمانا لإجراء محادثة خاصة”.

وتابعت: “لا توجد خدمة رسائل عالمية أخرى بهذا النطاق توفر هذا المستوى من الأمان لرسائل المستخدمين، والوسائط، والرسائل الصوتية، ومكالمات الفيديو، والنسخ الاحتياطية للدردشة”.

وسيمنح هذا أيضا المستخدمين خيار السماح فقط لجهات اتصال معينة – أو عدم السماح لأي شخص – بمعرفة متى يكونوا ناشطين على المنصة، مما يجعل خيارات الحالة عبر الإنترنت متوافقة مع إعدادات “آخر ظهور”.

وقالت جانيس وونج، باحثة مساعدة في معهد آلان تورينج، لبي بي سي: “من الجيد دائما منح المستخدمين مزيدا من التحكم – المستخدمون يحتاجون إلى مزيد من التحكم ويحبون ذلك”.

لكن ما لم يُطلب من المستخدمين استخدام الميزات أو إعلامهم بها في التطبيق، فقد يكون تأثير ذلك محدودا.

وقالت وونج: “إذا لم يكن الأمر افتراضيا، أو إذا لم يُطلب من المستخدمين إعادة النظر في خياراتهم، فلن تكون هذه الميزات بالضرورة مفيدة للغاية، إذا لم يكن المستخدمون على علم بأن هذا شيء يمكنهم فعله”.


المصدر: بي بي سي

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة أكيسميت للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.