رسالة تكشف أن هوارد كارتر سرق بعض كنوز توت عنخ آمون

دارت شكوك منذ فترة طويلة في أن كارتر قد سرق بعض الكنوز من قبو المقبر

دارت شكوك منذ فترة طويلة في أن كارتر قد سرق بعض الكنوز من قبو المقبر

عزز الكشف عن رسالة، كُتبت منذ ما يقرب من 90 عامًا، من مصداقية شائعات تمَ تداولها في الماضي تفيد بأن هوارد كارتر، عالم الآثار البريطاني الذي اكتشف قبر الفرعون المصري توت عنخ آمون في عام 1922، ربما يكون قد خصَ نفسه ببعض كنوز المقبرة قبل تسليمها بشكل رسمي لدائرة الآثار المصرية في ذلك الحين.

يشتبه المصريون منذ فترة طويلة في أن هوارد كارتر ساعد نفسه في جمع الكنوز قبل الافتتاح الرسمي للمقبرة. لكن بينما انتشرت الشائعات لأجيال، كان من الصعب الحصول على دليل.

ظهر الآن اتهام بأن كارتر تعامل مع ممتلكات “مسروقة بلا شك من القبر” في رسالة لم تُنشر من قبل أرسلها إليه عالم بريطاني بارز في فريق التنقيب الخاص به في عام 1934.

وكتب الرسالة، التي اطَلعت عليها صحيفة الأوبزرفر البريطانية، السير آلان جاردينر الذي كان كارتر قد استعان به لترجمة نصوص اللغة الهيروغليفية المكتوبة في حجرة الدفن التي يبلغ عمرها ثلاثة آلاف عام.

الدليل علي سرقة هوارد كارتر

هوارد كارتر عند مدخل موقع أثري مصري عام 1923.

هوارد كارتر عند مدخل موقع أثري مصري عام 1923.

وورد في الرسالة أن كارتر قد عرض على السير آلان جاردينر تقديم تميمة كانت تقدَم عادة كقرابين للموتى مؤكداً له أنها لم تأت من القبر، ثم تبين لاحقًا بشكل قاطع أنها كانت ضمن المقتنيات التي عثر عليها كارتر من قبر عمره 3300 للملك توت عنخ آمون عام الذي توُفي وهو صبي.

عرض جاردينر التميمة على ريكس إنجلباخ، المدير البريطاني للمتحف المصري في القاهرة آنذاك، وشعر بالفزع عندما قيل له إنها جاءت بالفعل من القبر لأنها تتطابق مع أمثلة أخرى – كلها مصنوعة من نفس القالب.

أرسل جاردينر رسالة إلى كارتر، وأرفق حكم إنجلباخ الفاضح: “التميمة التي أريتني إياها قد سُرقت بلا شك من قبر توت عنخ آمون”.

قال جاردينر لكارتر: “إنني آسف بشدة لأنني وُضعت في موقف محرج للغاية”، وأضاف: “بطبيعة الحال لم أخبر إنجلباخ أنني حصلت على التميمة منك”.

تكمن أهمية المراسلات التي لم تنشر من قبل، في أن الاتهام جاء من خبير بارز شارك بالفعل في التنقيب الأول عن المقبرة.

ودارت شكوك منذ فترة طويلة في أن كارتر قد سرق بعض الكنوز من قبو المقبرة.

مطبوعة تفضح السرقة

مطبعة جامعة أكسفورد، توت عنخ آمون والقبر الذي غير العالم

مطبعة جامعة أكسفورد، توت عنخ آمون والقبر الذي غير العالم

سيتم نشر الرسائل، الموجودة الآن في مجموعة خاصة، في كتاب سيصدر قريباً من مطبعة جامعة أكسفورد، توت عنخ آمون والقبر الذي غير العالم.

قال مؤلفها، بوب برير، عالم المصريات البارز في جامعة لونج آيلاند، لصحيفة الأوبزرفر إن الشكوك حول قيام كارتر بسرقة كنوز من مقبرة الملك توت عنخ آمون قد ترددت منذ فترة طويلة: “لكن الآن ليس هناك شك في ذلك”.

تحدى بعض علماء المصريات ادعاء كارتر بأن كنوز القبر قد نُهبت في العصور القديمة. في عام 1947، في مجلة علمية نشرت في القاهرة، ذكر ألفريد لوكاس، أحد موظفي كارتر، أن كارتر فتح سراً باب غرفة الدفن بنفسه، قبل أن يظهر ليغلقه ويغطي الفتحة.

كتب بوب برير في كتابه أن المصريين لم يتمكنوا من إثبات شكوكهم وكانوا مقتنعين، على سبيل المثال، أن كارتر كان يخطط لسرقة رأس خشبي لتوت عنخ آمون وجد بحوزته: “دخلت السلطات المصرية وفتشت المقبرة رقم. 4، التي استخدمها كارتر والفريق لتخزين الآثار، واكتشفوا رأسًا خشبيًا جميلًا بالحجم الطبيعي لتوت عنخ آمون عندما كان شابًا.

“لقد تم تعبئته الرأس الخشبية في صندوق ولكن لم يتم ذكرها مطلقًا في سجلات كارتر للاكتشافات، ولا في المجلد الذي يصف محتويات غرفة انتظار عند مدخل المقبرة… جادل كارتر بأنه تم اكتشافه ببساطة بين الأنقاض في الممر الهابط لغرفة الدفن”.

قال برير: “لاحقًا، نجد قطعًا من ممتلكات كارتر في سوق الآثار المصرية أتت بوضوح من المقبرة”.

بعض القطع التي سرقها كارتر وثلت الي المتاحف العالمية، بما في ذلك متحف متروبوليتان للفنون في نيويورك، الذي أعلن في عام 2010 أنه سيرسل إلى مصر 19 قطعة حصل عليها بين عشرينيات وأربعينيات القرن الماضي لأنها “يمكن أن تُنسب على وجه اليقين إلى مقبرة توت عنخ آمون”.

الذكري المئوية لاكتشاف المقبرة

يصادف هذا العام الذكرى المئوية لاكتشاف كارتر وداعمه المالي، اللورد كارنارفون، قبر الملك الصبي المليء بالتحف والمجوهرات والمركبات والآلاف من الأشياء اللازمة لحياته في العالم الآخر. على مدار العقد التالي، أشرف كارتر على جمع هذه الكنوز ونقلها عبر النيل إلى القاهرة لعرضها في المتحف المصري.

ويرى علماء الآثار اليوم أن سر الهوس العالمي بتوت عنخ آمون يكمن في احتفاظ المقبرة بكامل محتوياتها من كنوز فريدة.


خاص: إيجيبت14
المصدر: بي بي سي – الجارديان

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة أكيسميت للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.