التنمر الإلكتروني يضر الأطفال في مصر والامارات والسعودية

تم إجراء مسح لأكثر من 3000 من أولياء الأمور لتلاميذ المدارس في الإمارات والسعودية وتركيا ومصر

تم إجراء مسح لأكثر من 3000 من أولياء الأمور لتلاميذ المدارس في الإمارات والسعودية وتركيا ومصر

وفقا لبيانات استطلاع للرأي أجرته “كرتون نتورك” الشرق الأوسط و”يو جوف”، ونقلته ذا ناشيونال. قال أكثر من نصف 3 آلاف من الآباء والأمهات لأطفال تتراوح أعمارهم بين 6 و12 عاما شملهم الاستطلاع في مصر والإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية وتركيا إنهم لاحظوا زيادة في التنمر الإلكتروني.

قد يكون هذا أعلى من المتوسط العالمي، حسبما قالت الصحيفة الإماراتية، لافتة إلى استطلاع أجرته اليونيسف يشير إلى أن طفلا من بين كل 3 أطفال في 30 دولة كان ضحية للتنمر.

غالبا ما يتعرض الأطفال في دول الشرق الأوسط الأربعة للتنمر بسبب وزنهم ونقص المهارات الاجتماعية وجنسياتهم وافتقارهم إلى أدوات بعينها. لاحظ الآباء أن أطفالهم يعانون من تدني احترام الذات والقلق والاكتئاب والغضب، وفي الحالات الشديدة إيذاء النفس نتيجة التنمر.

قال غالبية الآباء، ما يقرب من 3 من كل 4 في الإمارات العربية المتحدة، إنهم يشعرون بالثقة في أن مدرسة أطفالهم تبذل كل ما في وسعها لمعالجة ومنع التنمر، على الرغم من أن الثقة بين أولئك في المملكة العربية السعودية كانت أقل قليلاً عند 63%.

قال معدو التقرير: في العام الماضي، يبدو أن الآباء في جميع الدول قد لاحظوا زيادة في التنمر الإلكتروني بين الأطفال وكانت النسبة الأعلى في تركيا والسعودية بنسبة 68٪ و 67٪ على التوالي. بينما في الإمارات العربية المتحدة أيضا مرتفعة عند 62% ، و 58% في مصر.

في الإمارات العربية المتحدة، قال 59% من أولياء الأمور إن أطفالهم تعرضوا للتنمر في المدرسة، بينما قال 65% من الآباء في تركيا نفس الشيء.

كان التنمر اللفظي هو الأكثر شيوعًا في الإمارات العربية المتحدة، يليه التنمر النفسي والإلكتروني.

في عام 2019، قال المركز الوطني للوقاية من التنمر في الولايات المتحدة إن واحدًا من كل 5 تلاميذ قد أبلغ عن تعرضه للتنمر.

ووفقا للاستطلاع، فإن التنمر عبر الإنترنت يمثل أكثر من نصف حالات التنمر في المنطقة.

الخبر السار

تحاول المنظمات والمدارس اكتساب الخبرة اللازمة لكبح التنمر عبر الإنترنت. قال غالبية الآباء إنهم يعتقدون إن مدارس أطفالهم تبذل كل ما في وسعها لمنع التنمر.

تواصل كرتون نتورك التعاون مع اليونيسف في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في حملة مبادرة الصداقة”، ما أثار المناقشات حول آثار التنمر على الصحة النفسية، وإنتاج محتوى لزيادة الوعي حول هذا الموضوع.


المصدر: وكالات

فكرة واحدة على ”التنمر الإلكتروني يضر الأطفال في مصر والامارات والسعودية

  1. تعقيب: التنمر الإلكتروني يؤثر سلبا على الأطفال في مصر والامارات والسعودية – روابط تقنية

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة أكيسميت للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.