تراجع كبير في قيمة أسهم أبل وتسلا بسبب مشاكل في التوريد

خارج مقر ناسداك في نيويورك

خارج مقر ناسداك في نيويورك

تراجعت قيمة أسهم شركتي أبل وتسلا بسبب مخاوف متزايدة بشأن التأخير في خطوط الإنتاج في الصين. وبلغت قيمة أسهم أبل أدنى معدل لها منذ يونيو 2021، بينما انخفضت قيمة أسهم تسلا بنسبة 73٪، بعدما بلغت ارتفاعا قياسيا في نوفمبر 2021.

وعملت الشركتان بجد من أجل الحفاظ على استمرار الإنتاج في الصين وسط قيود مرتبطة بمكافحة تفشي فيروس كورونا وأسابيع من عمليات الإغلاق.

وتواجه الشركتان أزمة موظفين، حيث تكافح الصين موجة جديدة من كورونا بعد رفع قيود استمرت لسنوات.

وأعلنت الصين أنها سترفع قواعد الحجر الصحي الصارمة الخاصة بالمسافرين في 8 يناير 2023، وهي علامة إيجابية للعديد من المستثمرين الذين يتوقعون سهولة في نشاط سلسلة التوريد في عام 2023.

لكن المستثمرين العالميين يخشون من تبعات رفع جديد في أسعار الفائدة والتباطؤ الاقتصادي العالمي والحرب المستمرة في أوكرانيا.

وبالنظر إلى الارتفاع الحاد في حالات الإصابة بـ”كوفيد 19″ في مراكز التصنيع الرئيسية، يقول المحللون إن عمليات الإنتاج ستستغرق وقتا قبل تحسن معدلاتها مرة أخرى.

ويقول سيمون بابتيست، كبير الاقتصاديين في وحدة الاستخبارات الاقتصادية: “ستعاني المصانع من نقص في العمالة لمدة 4-6 أسابيع على الأقل مع مرور الموجة عبر مناطق الإنتاج الخاصة بها، وبالطبع سيعود معظم العمال المهاجرين إلى قراهم الأصلية للاحتفال بالعام القمري الجديد في نهاية يناير 2023”.

وأضاف: “من غير المرجح أن يعود الإنتاج إلى طبيعته في الصين حتى أواخر فبراير 2023”.

وضربت تأخيرات الإنتاج مورد أبل، فوكسكون، في وقت سابق من هذا العام بعد الاضطرابات في مصنع تشانجتشو المعروف باسم “آيفون سيتي”. وقالت الشركة إن إيراداتها في نوفمبر الماضي انخفضت بنسبة 11٪ مقارنة بالشهر نفسه من عام 2021.

سيارات تسلا موديل 3 خلال التسليم في مصنعها في شنغهاي، الصين، 7 يناير 2020

سيارات تسلا موديل 3 خلال التسليم في مصنعها في شنغهاي، الصين، 7 يناير 2020

وخلال الأسبوع الحالي، ذكرت تقارير إعلامية أن مصنع تسلا في شنغهاي قد خفض الإنتاج مع ارتفاع إصابات “كوفيد 19” في الصين. وامتنعت الشركة عن التعليق على ذلك.

لكن المحللين يقولون إن المبيعات البطيئة للشركة واضحة، إذ إنها قدمت خصومات لكل من العملاء الصينيين والعملاء في أمريكا الشمالية.

كما أثار مستثمرون مخاوف بشأن الرئيس التنفيذي لشركة تسلا، إيلون ماسك، الذي تصدر عناوين الصحف مراراً وتكراراً في الفترة الأخيرة.

فقد تولى ماسك إدارة تويتر في أكتوبر الماضي بعد معركة قانونية مطولة، ومنذ ذلك الحين، ركز قدراً كبيراً من وقته على إدارة منصة التواصل الاجتماعي. ويرى البعض أن ذلك ساهم في انخفاض سعر سهم تسلا.

سعر سهم شركة تسلا أنخفض من 400 دولار للسهم في يناير 2022 الي 109 دولار في 27 ديسمبر 2022

سعر سهم شركة تسلا أنخفض من 400 دولار للسهم في يناير 2022 الي 109 دولار في 27 ديسمبر 2022

وفي الأسبوع الماضي، غرد ماسك طارحا سؤال على المستخدمين عما إذا كان ينبغي أن يستمر كرئيس لمنصة التواصل الاجتماعي. وبعدما صوتت الأغلبية ضد استمراره في المنصب، أعلن عزمه الاستقالة بمجرد العثور على بديل.

ويقول محللون إنه يحتاج الآن إلى إعادة بناء ثقة المستثمرين وأعضاء مجلس الإدارة.

“يُنظر إلى ماسك على أنه غافل عن قيادة شركة تسلا في الوقت الذي يحتاج فيه المستثمرون إلى رئيس تنفيذي يتعامل مع هذه العاصفة الخطيرة”، بحسب ما ذكره محلل التكنولوجيا المحلل لدى ويدبوش، دان آيفس، في رسالته الإخبارية.

وأضاف “يركز ماسك بشدة على تويتر الذي يمثل كابوساً مستمراً لا ينتهي أبداً بالنسبة للمستثمرين”.


المصدر: بي بي سي – وكالات

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة أكيسميت للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.