مايكروسوفت تكتشف محاولة قراصنة إيرانيون اختراق حملة إعادة انتخاب ترامب

شعار شركة مايكروسوفت على مسرح مايكروسوفت في 13 يونيو 2017

 قالت مصادر مطلعة لوكالة رويترز يوم الجمعة 4 أكتوبر إن جماعة تسلل إلكتروني تتصل على ما يبدو بالحكومة الإيرانية حاولت اختراق حملة إعادة انتخاب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لكنها لم تفلح.

وفي وقت سابق من يوم الجمعة قالت شركة مايكروسوفت في مدونة إنها رصدت نشاطا إلكترونيا ”كبيرا“ من جانب الجماعة التي استهدفت أيضا مسؤولين حاليين وسابقين بالإدارة الأمريكية وصحفيين يغطون أخبار السياسة العالمية وشخصيات إيرانية بارزة تقيم خارج الجمهورية الإسلامية.

وقال مدير الاتصالات بحملة ترامب تيم مورتو ”ليس لدينا أي مؤشر على استهداف أي من مكونات البنية الأساسية لحملتنا“.

وعلى مدى 30 يوما في شهري أغسطس وسبتمبر قامت الجماعة التي أطلقت عليها مايكروسوفت اسم ”فوسفوراس“ بأكثر من 2700 محاولة لكشف حسابات بريد إلكتروني لعملاء محددين ثم هاجمت بعد ذلك 241 من تلك الحسابات.

وقالت مايكروسوفت ”تم اختراق 4 حسابات نتيجة تلك المحاولات، تلك الحسابات الأربعة ليس لها صلة بحملة انتخابات الرئاسة الأمريكية أو بالمسؤولين الحاليين أو السابقين بالحكومة الأمريكية“.

ولم تكشف الشركة عن الحملة الانتخابية التي استهدفها المتسللون. لكن مصادر قالت لرويترز إن الهدف كان حملة إعادة انتخاب ترامب.

في الأسابيع الأخيرة، طُلب من قيادة الحرب الإلكترونية الأمريكية وضع خيارات للرد على هجمات الصواريخ وطائرات بدون طيار على حقول النفط في المملكة العربية السعودية. أفاد المسؤولون بأن غارة إلكترونية ضد إيران كانت تبرز كخيار أكثر جاذبية، في محاولة لتجنب نوع التصعيد الذي قد ينجم عن ضربة تقليدية أكثر.

لا يوجد دليل حتى الآن على أن هذا الإجراء تم تنفيذه، لكن قد يستغرق الأمر بعض الوقت للوصول إلى شبكات الكمبيوتر الإيرانية، وقد تكون النتائج خفية.

شارك متسللون إيرانيون في حملة واسعة ضد أهداف الولايات المتحدة ، وفقًا لما ذكرته شركة مايكروسوفت. استخدم القراصنة الإيرانيون وسائل غير معقدة إلى حد ما. يبدو أن القراصنة استخدموا المعلومات المتاحة عن ضحاياهم عبر الإنترنت لاكتشاف كلمات المرور الخاصة بهم. ولم يتضح ما هي المعلومات التي سرقوها.

حذر المسؤولون الأمنيون في اللجنة الوطنية الديمقراطية الموظفين في رسالة بالبريد الإلكتروني هذا الأسبوع من أن القراصنة الإيرانيين ربما يستهدفون حسابات البريد الإلكتروني الخاصة بهم بهجمات إلكترونية باستخدام تقنية تعرف باسم “الصيد بالرمح spear phishing” ، والتي يحاول فيها المتسللون إغراء هدفهم بالضغط على رابط أو ملف مرفق خبيث. يمكن أن يوفر هذا الرابط أو النلف للمهاجمين موطئ قدم في شبكة الكمبيوتر.

تجمع حاشد عقده الرئيس ترامب في البوكيرك الشهر الماضي. وقالت حملته إنه لا يوجد ما يشير إلى أن المتسللين استهدفوا أي من بنيتها التحتية

تجمع حاشد عقده الرئيس ترامب في البوكيرك الشهر الماضي. وقالت حملته إنه لا يوجد ما يشير إلى أن المتسللين استهدفوا أي من بنيتها التحتية

ولم يرد مكتب التحقيقات القيدرالي (إف.بي.آي) حتى الآن على طلب للتعليق.

ويسعى 19 ديمقراطيا للفوز بترشيح حزبهم لخوض الانتخابات المقررة في نوفمبر 2020. وأعلن 3 جمهوريين ترشحهم لتحدي ترامب في سباق الفوز بترشيح الحزب الجمهوري.

وتفاقم التوتر بين الولايات المتحدة وإيران منذ مايو عام 2018 عندما انسحب ترامب من الاتفاق النووي المبرم في عام 2015 مع طهران والذي يفرض قيودا على برنامجها النووي في مقابل تخفيف العقوبات.

وأعاد ترامب فرض العقوبات الأمريكية مما زاد الضغط على اقتصاد إيران بما في ذلك تجارتها النفطية.

وباتت عمليات الاختراق للتدخل في الانتخابات مبعث قلق للحكومات لاسيما منذ أن خلصت المخابرات الأمريكية إلى أن روسيا أدارت عملية اختراق ودعاية تهدف إلى تخريب العملية الديمقراطية الأمريكية في 2016 لمساعدة ترامب.

يعد تقرير شركة مايكروسوفت أحدث دليل على أن الهجمات الإلكترونية وحملات التأثير ضد المرشحين السياسيين من المحتمل أن تتسارع مع حلول عام 2020.

ترامب وهيلاري كلينتون أثناء المناظرة التي تمت مساء الأحد 10 أكتوبر 2016

في عام 2016، تسلل المتسللون الروس إلى شبكات الكمبيوتر الخاصة بالديمقراطيين والجمهوريين، ثم قاموا بنشر رسائل البريد الإلكتروني للديمقراطيين بشكل انتقائي، بما في ذلك رسائل جون د. بودستا، رئيس حملة هيلاري كلينتون، في محاولة لإلحاق الضرر بحملتها الإنتخابية.

وتنفي موسكو أي تدخل.

وتتابع مايكروسوفت مجموعة فوسفوراس منذ عام 2013 وقالت في مارس الماضي إنها حصلت على أمر قضائي بالسيطرة على 99 موقعا إلكترونيا استخدمتها المجموعة لتنفيذ هجمات.

قالت صحيف نيويورك تايمز “رغم انه لا تزال انتخابات عام 2020 الرئاسية بعد 13 شهرًا، لكن الإيرانيين يتابعون بالفعل خطوات روسيا وبدأوا في شن هجمات عبر الإنترنت تهدف إلى تعطيل الحملات”.

وقال أورين فالكويتز ، الرئيس التنفيذي لشركة Area 1 للأمن الإلكتروني، في مقابلة: “لقد رأينا بالفعل هجمات على عدة حملات ونعتقد أن حجم وشدة هذه الهجمات سيزدادان فقط مع تقدم الدورة الانتخابية نحو يوم الانتخابات”.

ولم يصدر تعليق على الفور من الحكومة الإيرانية على بيان مايكروسوفت.


المصدر: وكالات

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.