لقاء الرئيس السيسي بالرئيس التنفيذي لشركة “أوبر” لبحث تطورات الشركة في مصر

لقاء الرئيس عبد الفتاح السيسي مع خسروشاهي الرئيس التنفيذي لشركة أوبر

التقى الرئيس عبد الفتاح السيسي بالسيد دارا خسروشاهي الرئيس التنفيذي لشركة “أوبر” على هامش اجتماعات الدورة الـ ٣٧ للجمعية العامة لألمم المتحدة المنعقدة في نيويورك. حضر اللقاء عددمن الوزراء المصريين ولفيف من ممثلي الرئاسة المصرية، باإلضافة إلى عدد من رؤساء كبرى الشركات األمريكية العاملة بمصر أعضاء مجلس األعمال للتفاهم الدولي.

واستعرض الجانبان التطورات الخاصة باستثمارات الشركة في مصر. وأشار الرئيس التنفيذي للشركة إلى خطة أوبر لتوفير خدماتها في 50٪ من محافظات مصر بحلول نهاية العام الحالي وذلك وفقا لبيان صادر عن الشركة. .

وأعرب دارا خسروشاهي عن تقديره لصدور قانون النقل عبر تكنولوجيا المعلومات والذي كان من شأنه توفير بيئة تنظيمية جيدة ومناخ مشجع على الاستثمار، مشدداً على اهمية إصدار اللائحة التنفيذية للقانون والتي تعتبر من أهم الخطوات الهادفة لتنظيم قطاع النقل التشاركي في مصر والتي سوف تتيح للشركة الاستمرار في النمو والتوسع إما عن طريق إطلاق خدمات جديدة أو عن طريق التوسع الجغرافي وخلق مئات الآلاف من فرص العمل في شتى محافظات مصر.

وعبر دارا للرئيس السيسي عن فخره بأن شركة أوبر ضمن الشركات التي لديها تأثير إيجابي على الاقتصاد المصري ودور فعال في خلق فرص العمل في مصر حيث تم خلق أكثر من ٢٠٠ ألف فرصة عمل حتى يومنا هذا،بالإضافة إلى توفير خدمات نقل أكثر أماناً.

كما أشار إلى خطة أوبر لخدمة ٥٠٪ من محافظات مصر بحلول نهاية العام الحالي، وأعرب عن تطلعه لنشر هذا التأثير الإيجابي في جميع أنحاء الجمهورية.

وفي هذا السياق، شدد دارا على إلتزام أوبر بتوفير خدمات منخفضة التكلفة وإطلاق منتج للنقل الجماعي في مصر للإسهام في معالجة ازدحام المرور، بالإضافة إلى تطلع الحكومة المصرية لتنمية استثمارات أوبر والتوسع في تقديم خدمات مميزة في جميع أنحاء الجمهورية.

ويأتي هذا في الوقت الذي يرصد في جهاز حماية المنافسة ومنع الممارسات الاحتكارية محادثات أوبر للاستحواذ على “كريم” منافستها في المنطقة في صفقة تتراوح قيمتها بين 2 و2.5 مليار دولار.

وحذر الجهاز الشركتين من المضي قدما في هذا الأمر لأنه يمثل ضررا جسيما على المنافسة والمستهلك يتعذر تداركها وتشكل مخالفة للقانون.ونفت كلتا الشركتين في البداية ما أثير حول قيامهما بالتفاوض من أجل الاندماج. وطلب الجهاز من الشركتين عدم إبرام أي اتفاق دون الحصول على موافقته المسبقة.

وأشار إلى قرار جهاز حماية المنافسة في سنغافورة بتغريم شركتي “أوبر” و”جراب” 9.5 مليون دولار لتسبب اندماج أعمال الشركتين في سنغافورة في وقت سابق من هذا العام في زيادة أسعار الخدمات التي تقدمها الشركتان.

ويرى الكثيرون أن الاندماج المحتمل بين “أوبر” و”كريم” يعطي الفرصة لجهاز حماية المنافسة لكي يزيد من سلطته على صفقات الاندماج والاستحواذ بشكل عام. وقالت شركة بيكر ماكنزي إن التحذير الذي وجهه الجهاز للشركتين يدل على عزمه تشديد الإجراءات الرقابية على الاتفاقيات التي تضر بالمنافسة.

 وأضافت أن التطورات تشير إلى اتباع جهاز حماية المستهلك لسياسة رقابية جديدة تلزم الأطراف بأي صفقة اندماج أو استحواذ إخطار الجهاز للحصول على موافقته المسبقة قبل إبرام أي اتفاق. ويعتزم الجهاز تعديل قانون حماية المنافسة بحيث تكون موافقته شرطا لإتمام صفقات الاندماج والاستحواذ التي تزيد قيمتها عن 100 مليون جنيه.


المصدر: وكالات

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.