مسبار لناسا يقترب من صخرة ضمن مهمة تاريخية في الفضاء السحيق

العلماء القائمون على مشروع (نيو هورايزونز) في مؤتمر صحفي في في مختبر جونز هوبكينز للفيزياء التطبيقية بولاية ماريلاند يوم الاثنين 31 ديسمبر 2018

يعتقد العلماء أن مسبارا استكشافيا أطلقته (ناسا) وصل إلى آخر أطراف المجموعة الشمسية في ساعة مبكرة من صباح يوم الثلاثاء 1 يناير 2019 وأنه يحلق على مقربة من صخرة فضائية طولها 20 ميلا وتبعد مليارات الأميال عن الأرض في إطار مهمة لجمع معلومات عن نشأة المجموعة الشمسية.

ومن المتوقع أن يصل المسبار (نيو هورايزونز) إلى ما يعرف بالمنطقة الثالثة في أعماق حزام كويبر الساعة 12:33 بتوقيت شرق الولايات المتحدة. ولن يحصل العلماء على تأكيد لوصوله بنجاح إلا بعد أن يرسل المسبار بيانات عن مكانه عبر شبكة الفضاء السحيق التابعة لناسا الساعة 10:28 بتوقيت شرق الولايات المتحدة، أي بعد ذلك بحوالي 10 ساعات.

وبمجرد دخول المسبار الطبقة الخارجية للحزام التي تحتوي على أجسام متجمدة ومخلفات لنشأة المجموعة الشمسية، فإنه سيلقي نظرة أولى عن قرب على ألتيما ثولي وهي كتلة كبيرة في شكل حبة الفول السوداني.

وتقول ناسا إن العلماء لم يكونوا قد اكتشفوا ألتيما ثولي عند إطلاق المسبار مما يجعل مهمته فريدة من نوعها. وفي عام 2014، رصد علماء الفلك ألتيما ثولي باستخدام التليسكوب الفضائي هابل واختاروه ليكون ضمن مهمة (نيو هورايزونز) الطويلة التي بدأت عام 2015.

وقال جون سبنسر، وهو أحد العلماء في مشروع (نيو هورايزونز)، للصحفيين في مختبر جونز هوبكينز للفيزياء التطبيقية بولاية ماريلاند يوم الاثنين ”كل شيء محتمل في هذه المنطقة المجهولة بشدة“.

تطير مركبة الفضاء نيو هورايزون التابعة لناسا على مقربة من الكتلة الصخرية “ألتيما ثولي” في 1 يناير 2019 في رسم فني. إنها أبعد رحلة طيران كوكبية في التاريخ

وانطلق (نيو هورايزونز) في يناير 2006 لقطع 4 مليارات ميل صوب الأطراف المتجمدة للمجموعة الشمسية لدراسة الكوكب القزم بلوتو وأقماره الخمسة.

وخلال اقترابه من بلوتو عام 2015، اكتشف المسبار أن بلوتو أكبر قليلا مما هو معتقد. وفي مارس، اكتشف وجود كثبان غنية بغاز الميثان على سطح بلوتو.

وقطع المسبار مليار ميل بعد بلوتو باتجاه حزام كويبر ويسعى الآن للحصول على معلومات عن نشأة المجموعة الشمسية وكواكبها.

وسيحلق المسبار على ارتفاع 3500 كيلومتر من سطح كتلة ألتيما ثولي ويأمل العلماء في معرفة التركيب الكيميائي لغلافها الجوي وتضاريسها في مهمة تقول ناسا إنها ستكون أقرب رصد لجسم على هذا البعد الشديد من الأرض.

وعلى الرغم من أن مهمة (نيو هورايزونز) تمثل أكبر اقتراب من جسم على هذا البعد داخل مجموعتنا الشمسية فإن مسبارين أطلقتهما ناسا عام 1977، وهما (فويدجر 1) و(فويدجر 2)، لاستكشاف الفضاء السحيق قطعا شوطا أكبر في مهمة لدراسة أجسام خارج المجموعة الشمسية، ولم تنته مهمتهما بعد.


المصدر: رويترز

الإعلانات

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.