السلطات الإيرانية تعطل خدمة الإنترنت قبل احتجاجات جديدة متوقعة يوم الخميس

أشخاص يتظاهرون ضد رفع أسعار الوقود في طهران يوم 16 نوفمبر

أشخاص يتظاهرون ضد رفع أسعار الوقود في طهران يوم 16 نوفمبر 2019

 أفادت وكالة أنباء ايرانية يوم الأربعاء 25 ديسمبر بأن السلطات الإيرانية عطلت خدمة الإنترنت على الأجهزة المحمولة عن الوصول إلى مواقع بالخارج في عدة أقاليم وذلك قبل يوم من احتجاجات جديدة دُعي إليها عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

ودعت منشورات على مواقع للتواصل الاجتماعي وبعض أقارب الذين قتلوا في اضطرابات الشهر الماضي بسبب رفع أسعار الوقود إلى تجديد الاحتجاجات وإحياء ذكرى القتلى يوم الخميس 26 ديسمبر.

ونقلت وكالة أنباء العمال الإيرانية (ايلنا) شبه الرسمية عن مصدر مطلع بوزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات قوله إن تعطيل الخدمة تم بأمر من ”السلطات الأمنية“ وشمل أقاليم البرز وكردستان وزنجان في وسط وغرب إيران وفارس في الجنوب.

وقالت الوكالة ”وفقا لهذا المصدر، من المحتمل أن تتأثر المزيد من الأقاليم بتعطيل الاتصال الدولي بالموبايل“.

ذكرت وكالة YJC للأنباء أن شركات تشغيل الموبايل الثلاثة في إيران أنكرت أيضًا تعرضها لأي اضطرابات على الإنترنت.

في مقاطعة البرز، إحدى المناطق التي تأثرت بالإغلاق، اعتقلت السلطات هذا الأسبوع والدي شاب قُتل بالرصاص أثناء الاحتجاجات، بعد الضغط عليهما لإلغاء ذكرى ابنهما المقرر إجراؤه يوم الخميس 26 ديسمبر، مشيرة إلى مخاوف من إمكانية حدوث اضطرابات.

رجل يمشي بالقرب من مضخات البنزين، أثناء الاحتجاجات على ارتفاع أسعار الوقود، في طهران يوم 20 نوفمبر 2019

رجل يمشي بالقرب من مضخات البنزين، أثناء الاحتجاجات على ارتفاع أسعار الوقود، في طهران يوم 20 نوفمبر 2019

وفي شهر نوفمبر الماضي، عطلت إيران خدمة الإنترنت لمدة أسبوع تقريبا للمساعدة في كبح الاحتجاجات على رفع أسعار الوقود التي تحولت إلى احتجاجات سياسية مما أثار أكثر حملة قمع دموية في تاريخ الجمهورية الإسلامية الممتد منذ 40 عاما.

وصعب تعطيل الإنترنت على المتظاهرين بث مقاطع فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي لحشد الدعم وأيضا الحصول على تقارير موثوقة حول نطاق الاضطرابات.

فرضت الولايات المتحدة عقوبات على وزير الاتصالات الإيراني الشهر الماضي لدوره في “رقابة الإنترنت الواسعة” ، في إشارة إلى الإغلاق على مستوى البلاد.

التغريدة التالية من موقع نت بلوكس دوت أورج تظهر إنخفاض في حركة الإنترنت في بعض المناطق الإيرانية.

وألقت إيران باللوم على “البلطجية” المرتبطين بالمنفيين والأعداء الأجانب مثل الولايات المتحدة وإسرائيل والمملكة العربية السعودية، لإثارة الاضطرابات من خلال وسائل التواصل الاجتماعي.

خلال الاحتجاجات في شهر نوفمبر الماضي، تعرضت مئات البنوك والمباني العامة للهجوم والتلف.


المصدر: رويترز

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.