ما هي المعجزة العلاجية التي تشغل الإنترنت ولا يعرفها أحد؟

أحد مراكز شركة "تسلا بيوهيلينج" وهو فندق صغير سابق في بلدة إيست دبيوك

أحد مراكز شركة “تسلا بيوهيلينج” وهو فندق صغير سابق في بلدة إيست دبيوك

تعج مواقع غريبة على الإنترنت بأحاديث أو إعلانات عن “أجهزة معجزة” تسمى “مدبيد” يمكنها تقريبا أن تعالج أي مرض يمكن التفكير به باستخدام قوة الطاقة الغامضة. وتتقاضى بعض الشركات آلاف الدولارات مقابل استخدام هذه الأجهزة، لكن لم تثبت صحة هذه الادعاءات.

يبدو هذا النزل (موتيل) الموجود في بلدة صغيرة واقعة على ضفة نهر المسيسيبي، والذي تحول إلى مركز للعلاج بأجهزة “مدبيد”، أبعد ما يكون عن مكان يضم التكنولوجيا التي يفترض أنها تغير العالم، حسب ما جاء في نشرة إعلانية موجودة في ردهة المكان المهجورة تقريبا، والتي تصف هذه العلاجات بأنها “الموجة الجديدة من العلاج العلمي”.

ولكن منذ الصيف الماضي، جُهز المبنى الواقع في بلدة إيست دبيوك، في ولاية إلينوي، على بعد نحو ثلاث ساعات إلى الغرب من شيكاغو، بأجهزة طبية غير معروفة من المفترض أنها تمد المرضى بـ “طاقة قوة الحياة”.

وهذا الفندق الصغير السابق، هو أحد المواقع العديدة المنتشرة في أرجاء الولايات المتحدة، والتي تقدم هذا النوع من العلاجات، والتابعة لشركة Tesla BioHealing “تسلا بيوهيلينج”، التي ليست لديها أي علاقة بشركة السيارات الشهيرة.

قررتُ مؤخرا أن أجرب العلاج بطريقة “مدبيد”. وبعد أن تم استقبالي في مكتب الاستقبال في ردهة المركز في ظهيرة يوم غائم، أخضعتني طبيبة لاختبار لتحديد مستويات الطاقة لدي، بأن جعلتني أضع أصابعي داخل صندوق معدني.

وأدخلوني بعد ذلك إلى إحدى الغرف، والتي لا يبدو أنه طرأ عليها تغييرا يذكر منذ أن كان المبنى يعمل كفندق صغير بسيط. ورحت انتظر تدفق “طاقة قوة الحياة البيوفوتونية النقية” إلى جسدي.

وضعت الشركة عبوات "مدبيد" تحت أسرة عادية في مراكزها

وضعت الشركة عبوات “مدبيد” تحت أسرة عادية في مراكزها

ويرمز اسم “مدبيد” اختصارا إما لـ “ميديكال بيد” أي “أسرة طبية” أو مديتيشين بيد” أي “أسرة تأمل”، وقد أصبحت هذه الفكرة العلاجية شائعة بشكل متزايد على قنوات طبية فرعية، وعلى كافة شبكات التواصل الاجتماعي المعروفة وتطبيقات الدردشة.

لكن الآراء بخصوصها تتفاوت بشكل كبير، ويبدو أن نظرة الناس إلى هذه الطرق العلاجية مختلفة إلى حد كبير عما هي عليه في الحقيقة.

يصر البعض على أن “مدبيد” هي تكنولوجيا سرية، ومن غير المرجح أن تكون متاحة للبشر العاديين، إذ يحرص كبار المليارديرات والأعضاء في الأجهزة التي تتحكم بمصائر الشعوب من خلف الكواليس ويطلق عليها تعبير “الدولة العميقة” على إخفائها عن عامة الناس.

كما تحيط بـ “مدبيد” نظريات مؤامرة عجيبة، منها أنها “تكنولوجيا فضائية”، وهناك أيضا ادعاءات غريبة متعلقة بها، مثل القول إن الرئيس الأمريكي السابق جون إف كينيدي، لا يزال على قيد الحياة وذلك بفضل ربط جسده بأحد أجهزة “مدبيد”.

وإلى جانب ما سبق، هناك أيضا فئة لديها رأي أقل تحليقا في عالم الخيال، ترى أن “مدبيد” علاج حقيقي جدا، ومتاح للجميع، لكنه ليس من ضمن التيار الطبي السائد.

وهذا الرأي الأخير هو الذي تراهن عليه شركة “تسلا بيوهيلينج” ومجموعة أخرى من الشركات العاملة في نفس المجال، في الأسعار الباهظة التي حددتها لقاء توفير هذا العلاج.

وتقدم “تسلا بيوهيلينج” على سبيل المثال أجهزة “مدبيد” منزلية بأسعار تصل إلى 19,999 دولارا، في حين أن ساعة من العلاج في غرفة في أحد مراكز “مدبيد” التابعة للشركة، وكلها عبارة عن موتيلات، لا تكلف سوى 160 دولارا.

ولكن حتى ضمن العالم الذي ينظر إلى “مدبيد” كسلعة استهلاكية، وبعيدا عن تصورات مثل الكائنات الفضائية أو جون كنيدي الحي حتى اليوم، تثير ماهية “مدبيد” الحقيقية كثيرا من الجدل والخلاف. وهناك أسباب وجيهة للغاية لذلك، كما ترى سارة أنيانو، محللة المعلومات المضللة في مركز مكافحة التطرف التابع لرابطة مكافحة التشهير.

تقول أنيانو “من الصعب حقا تقديم تعريف محدد لشيء غير موجود”.

أجرت أنيانو أبحاثا حول انتشار النقاشات عن “مدبيد” عبر الإنترنت، وقامت ضمن محاولتها لفهم الأمر بشكل أفضل بإجراء تجربة هذا العلاج مع شركة تحمل اسم “90.10”.

وهي تقول “كانت التجربة بمثابة لا شيء، يطلبون منك أن تستلقي على السرير، وتفكر بعمق في مدبيد”.

وتضيف أن الشركات التي تقدم هذا العلاج تلجأ إلى حماية نفسها بذكر معلومات تخلي مسؤوليتها، وتوضح “يذكرون على الموقع الخاص بهم، بأحرف دقيقة للغاية في الأسفل أن مدبيد لا يفترض بها معالجة الأمراض أو تشخيصها”.

وهذه الطريقة شائعة في إخلاء المسؤولية، ونلاحظ أن كافة الشركات التي تقدم منتجا مرتبطا بـ “مدبيد” تستخدمه بإحدى الطرق.

ورغم أن كل هذه الشركات تضع قوائم طويلة من الأمراض التي من المفترض أن تساعد تقنياتها في علاجها، وتقدم شهادات من العملاء الراضين عن العلاج، إلا أنها تقول إن منتجاتها لا تهدف إلى استبدال العلاجات التي يقدمها طبيب مؤهل.

وليست شركة “تسلا بيوهيلنج” استثناء، إذ كتب في أعلى موقع الشركة على الإنترنت بوضوح على ما يلي: “لا يمكننا تشخيص أي مرض أو حالة أو علاجها أو شفائها أو الوقاية منها”.

ومع ذلك، تنص المواد الترويجية الخاصة بالشركة على ما يلي: “يلاحظ العديد من الأشخاص تحسنا في صحتهم العامة حتى بعد ساعة واحدة فقط من التمدد والراحة على تسلا مدبيد” ، وتدرج الشركة عددا من الادعاءات المحددة، غير المدعومة ببراهين، حول أمراض معينة.

كتبت عبارة إخلاء المسؤولية في أعلى موقع شركة "تسلا بيوهيلنج"

كتبت عبارة إخلاء المسؤولية في أعلى موقع شركة “تسلا بيوهيلنج”

حدثني الموظفون في موتيل شركة “تسلا بيوهيلينج” في بلدة إيست دبيوك عن جحافل من العملاء الذين يعانون من جميع أنواع الأمراض، وكيف أن جميعهم قالوا إن حالاتهم تحسنت بفضل “مدبيد”.

لكن بينما كنت أنتظرفي غرفتي، لم أشعر بشيء أكثر من الفضول وشعور بسيط بعدم الارتياح، وأنا أنظر ساهما من النافذة إلى موقف السيارات الفارغ تقريبا. كانت العبوات التي تضم “تسلا مدبيد” موضوعة في صناديق خشبية تحت السرير وعلى طاولة بجانبه.

بعد أن انتهت ساعتي العلاجية المفترضة في الغرفة، عدت إلى عيادة الطبيبة حيث كررت اختبار وضع أصابعي في الصندوق المعدني. وبالتأكيد، كانت طاقتي، وفق القياس الذي أعطاه كومبيوتر الطبيبة المحمول، قد ارتفعت.

لكن لم يكن بإمكان الطبيبة ولا أي موظف آخر في “تسلا بيوهيلينج”، أن يخبرني ما الذي يوجد بداخل علب “مدبيد” نفسها.

أمام هذا الغموض المحيط بعلب “مدبيد” قرر بعض العملاء المغامرين أن يأخذوا الأمر على عاتقهم في محاولة لمعرفة ماهيتها الحقيقية. ويظهر مقطع فيديو على تطبيق “تيك توك” عميلة جريئة وغاضبة تقوم بفتح إحدى تلك العلب، فقط لتجد داخلها مادة تشبه الإسمنت. ثم تقول “إلى أي شخص يفكر في أن يشتري هذا العلاج من تسلا، أقول: لا تبذر أموالك”.

لكن أشياء من هذا القبيل، لا تفلح في أن تجر الشركة أبدا إلى الإفصاح عن ماهية المكونات “النشطة”، إن وجدت حقيقة، داخل العبوات. لكنها تكتفي بالقول في رسالة عبر البريد الإلكتروني: “تقنياتنا تتضمن أكثر بكثير مما يمكن أن تراه العين”.

وفي حين تقول الشركة إن الغرض من عبوات تسلا، ليس أن تحل محل رعاية الطبيب، إلا أنها تدرج أيضا مجموعة أخرى من المزاعم عن حالات علاج، وتقول “الفوائد الصحية لا تقدر بثمن”.

عبوات "مدبيد" المحفزة للطاقة كما يفترض، لكن لا أحد يعرف ماذا تحتوي

عبوات “مدبيد” المحفزة للطاقة كما يفترض، لكن لا أحد يعرف ماذا تحتوي

وتشير كلا من شركة “تسلا بيوهيلينج” و”90.10″ إلى أن لديها الآلاف من شهادات العملاء الإيجابية. وعلى الرغم من الزعم البارز بوضوح على موقع شركة 90.10 بأنها توفر دواء على أساس ‘طب التردد الكمي’ بإثبات علمي”، فقد أخبرنا الرئيس التنفيذي للشركة أوليفر شالكه: “أنه ليس منتجا طبيا، ولم يقصد منه أن يكون كذلك أبدا”.

فكيف إذن يُسمح للشركات المختصة بـ”مدبيد” بتقديم منتجاتها، والتلميح إلى تأثيرها الأشبه بالمعجزة مع الإفلات من أي إشراف تنظيمي؟

إعلان لشركة " 90.10" عن علاج "مدبيد" بكلفة تزيد عن ألفي دولار

إعلان لشركة ” 90.10″ عن علاج “مدبيد” بكلفة تزيد عن ألفي دولار

يقول الدكتور ستيفن باريت، وهو طبيب نفسي متقاعد كان يحقق في الادعاءات المشكوك في صحتها منذ عقود، إن إدارة الغذاء والدواء، الجهة المنظمة للرعاية الصحية في الولايات المتحدة تتحمل جزءا من المسؤولية.

ويضيف “يُطلب التسجيل لدى إدارة الغذاء والدواء لأي مصنع يريد تسويق منتجاته، ولكن هذا يعني فقط إبلاغ الإدارة بأنه موجود”.

تعلن شركة “تسلا بيوهيلينج” وشركات أخرى أنها مسجلة لدى إدارة الغذاء والدواء الأمريكية، ولكن هذ لا يعني شيئا، برأي الدكتور باريت.

ويوضح “لا يتضمن تسجيل إدارة الغذاء والدواء الأمريكية شيئا حول ما إذا كان الجهاز مفيدا أم لا”.

وحين يتعلق الأمر بتقديم ادعاءات غامضة حول الصحة العامة أو تصريحات غير قابلة للإثبات حول زيادة الطاقة، فإن السلطات “لا تفعل شيئا تقريبا حيال ذلك”، كما يقول.

كان الدكتور باريت يبدو متعبا وهو يتحدث، وربما بسبب نقص “البيوفوتونات الحيوية”، ولكن السبب على الأرجح هو السنوات الطويلة التي أمضاها في تتبع مزاعم علاجية مشكوك بصحتها.

ويقول “هل أعتقد حقا بأن التعرض للشيء الذي يقدمونه لك، أيا يكون، وأنت على السرير سيجعلك أكثر نشاطا؟ لدي شكوك جدية بصحة ذلك”.

وفي الحقيقة، عندما بدأت رحلتي الطويلة، وأنا أقود السيارة من إيست دبيوك إلى المنزل مساء ذلك اليوم تحت سماء ملبدة بالغيوم، لم أشعر بأي طاقة إضافية، بل على العكس شعرت بنقص واضح في طاقة قوة الحياة لدي!!


المصدر: بي بي سي

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة أكيسميت للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.